الجمعة، أغسطس 19

حول ما يقال عن تورط الجيش في أحداث سيناء .

في البداية أؤكد رفضي التام للمجلس العسكري وتناوله للثورة واستمراره على نهج عصر الجاهلية عصر مبارك ، وأكاد أكون متأكد ان المجلس العسكري يقوم باختلاق أزمات بشكل مباشر أو غير مباشر من أجل تفتيت جبهة الثوار وتقسيمها لكي تظل ضعيفة ويفعل ما يشاء ، إلا أن الأحداث التي تدور الآن على حدودنا في سيناء لابد وان ننظر له نظرة مختلفة بنظرة عقلانية أكثر بدلاً عن نظرية المؤامرة التي يجبرنا المجلس العسكري على التعامل بها مع كل ما يطرحه ، وأؤكد ان ما يأتي في السطور القادمة ليس دفاعاً عن المجلس العسكري وإنما رأيي وتحليلي بناء على ما رؤيتي الشخصية للأحداث ..

وقبل الخوض في الحديث عن الأحداث حالياً لابد ان نعود إلى الخلف قليلاً ونعود إلى الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام مؤخراً عن خلاف بين المجلس العسكري –بصفته السياسية – وبين أمريكا حول ما يتعلق بالمعونة المتعلقة بالمجتمع المدني والتي تفتح الباب للتدخل الأمريكي بشكل أو بآخر في الشئون الداخلية المصرية ، عن طريق المنظمات التي تصل إليها هذه الأموال ، لأن القاعدة معروفة لا يأتي مال من الخارج – من أي خارج – إلا بأجندة معينة تصب في مصلحة من يدفع سياسياً أو اقتصادياً أو في أي شكل ، وتعود بالنفع المادي المباشر على المدفوع له ، وغالباً ما ترفع هذه المنظمات التي تتلقى الدعم المادي الخارجي شعارات براقة ومفيدة في ظاهرها كالدفاع عن حقوق الإنسان أو الحريات أو الديمقراطية إلخ إلخ ، ولابد من التأكيد ليس كل المنظمات تقوم بتلقي التمويل ولكني أتحدث فقط عن ما يتلقى التمويل والدعم الخارجي سواء من أمريكا أو من أي دولة أخرى إلا أني أتحدث هنا عندما يتعلق بأمريكا وأموالها ...

أعود إلى خبر الخلاف بين المجلس العسكري – بصفته السياسية – وبين أمريكا ، والذي جاء في أحد التقارير الذي نشر على موقع جريدة البديل يوم 7 أغسطس الماضي نقلاً عن صحيفة لوس انجلوس تايمز الأمريكية والذي جاء فيه : وذكرت الصحيفة أن خطة إدارة اوباما لتدفق 65 مليون دولار في مصر هذا العام للمساعدة في تنظيم الأحزاب السياسية الجديدة، قد أثارت ردود فعل عنيفة من الحكومة العسكرية المؤقتة في القاهرة ومن الأحزاب الإسلامية ، بل وحتى من بعض الناشطين الإصلاحيين .

وأضافت أن الحكومة العسكرية صورت الجماعات التي تأخذ التمويل الأميركي بأنهم عملاء لحكومة أجنبية , كما خاضت الحكومة العسكرية معركة من وراء الكواليس لمدة شهور في محاولة لمنع واشنطن من إعطاء الأموال إلى الجماعات المؤيدة للديمقراطية خارج إطار الإشراف المباشر للقاهرة

وأوضحت ’’لوس أنجلوس تايمز’’ أن خلافا قد انفجر يوم الأربعاء عندما نددت وزارة الخارجية الأمريكية “بزحف” العداء للولايات المتحدة في مصر ، وشكت من أن انتقاد القاهرة للمساعدات الأميركية ودوافعها غير دقيق وغير منصف، وحذرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ’’فيكتوريا نولاند’’ من ’’هذا النوع من العداء لأميركا الذي يزحف في الخطاب العام المصري’’

كما نددت بحسب لوس أنجلوس تايمز ’’فيكتوريا نولاند’’ المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية أيضا بالهجمات الشخصية على آنا باترسون ، سفيرة الولايات المتحدة الجديدة ،ووصفت الهجوم عليها بأنه هجوم غير مقبول. وأشارت الجريدة إلى أن مجلة تديرها الدولة وصفت مؤخرا باترسون بأنها “سفيرة من الجحيم”.

وقال مسئولون أمريكيون أن وزيرة الخارجية هيلاري رودام كلينتون أثارت هذه المسألة يوم 28 يوليو مع رئيس المخابرات المصرية الجديد ، اللواء مراد موافي ، عندما زار واشنطن . وقال دانيال كورتزر ، الذي عمل كسفير لدى مصر في عهد إدارة كلينتون , أن ” هذا يعني ، في نهاية المطاف ، أن نفوذنا سيتضاءل”

الصدام يؤكد بحسب ’’لوس أنجلوس تايمز’’ على قلق مصر إزاء النوايا الأمريكية حتى مع استمرار القاهرة في قبول 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية السنوية الأميركية، ويعكس هذا الخلاف أيضا المناورات السياسية بين المجلس العسكري الحاكم والمصلحين السياسيين قبل الانتخابات الوطنية الرئيسية في خريف هذا العام ..... ويمكنكم مطالعة بقية التقرير من موقع البديل عن طريق البحث في الموقع بعنوان " لوس أنجلوس تايمز ترصد علاقة مصر بأمريكا خلال 6 شهور من حكم المجلس العسكري " .

هذا عن الخلاف الأخير القائم بين المجلس العسكري وبين أمريكا والذي يؤرق أمريكا بسبب ان هذا يقلص نفوذ أمريكا في الداخل المصري بعيداً عن الأعين الرسمية وهذا ما لا تريده أمريكا التي تريد نفوذ أكثر وتدخل أكثر في الشأن المصري بشكل رسمي وغير رسمي ..

وفي الصورة الآن أيضاً نجد اسم العقيد عمر عفيفي ضابط الشرطة المصري المقيم في أمريكا الهارب من قمع نظام مبارك حين كان قائماً والذي لم يعود حتى الآن بعد سقوط مبارك بالرغم من عودة العديد من المبعدين حتى المحكوم عليهم بالإعدام منهم بينما عمر عفيفي وحده الذي يروج انه مستهدف وان هناك من يتربص به في مصر الآن بالرغم من أن ما فعله ليس إلا كتاب بعنوان " عشان متنضربش على قفاك " يشرح فيه للمواطن ما له وما عليه أثناء استيقافه من الشرطة أو التعامل معها ، وترجيحي الشخصي هو ان العقد عمر عفيفي لا يعدو كونه أحد رجال أمريكا بشكل أو بآخر وربما يكون بشكل مخابراتي خاصة مع علاقاته الوطيدة بالمنظمات الأمريكية كفريدوم هاوس وثيقة الصلة بالمخابرات الأمريكية ..

وبربط ما جاء في تقرير البديل التي نقلته عن لوس انجلوس تايمز ، والصعود الغريب المفاجئ لإسم عمر عفيفي وما يتناقله النشطاء عنه محذر مما يحدث الآن ، وبعد مهاجمة المجلس العسكري لمنظمات بتلقي تمويل وبداية التحقيق مع مسئولي أحدهم – المركز المصري الديمقراطي - ورفض المجلس العسكري الدعم الأمريكي المقدم لمنظمات المجتمع المدني بدعوى دعم الديمقراطية فأنا أرى ان الزج باسم المجلس العسكري حالياً في ان ما يحدث الآن من تدبيره بالاشتراك مع الصهاينة ما هو إلا محاولة أمريكية لزيادة الفجوة بين المجلس العسكري والثوار خاصة وأن صاحب التصور المتداول عن تدبير المجلس العسكري بالاشتراك مع الصهاينة لما يحدث هو عمر عفيفي المقيم بأمريكا الذي أعتبره عنصر مخابراتي أمريكي ॥

وفي المقابل على المجلس العسكري الآن بصفته السلطة السياسية الحاكمة حالياً ان يكون له موقف سياسي حقيقي شديد غير الذي تعودناه أيام الجاهلية في عصر مبارك على مدار ثلاثون عام مضت ، وأيضاً على القوى الثورية والشعبية الرد برد شعبي مناسب وقوي لإيصال رسالة للصهاينة ان الثورة أتت علينا بالكرامة لا بالخنوع والذل ، وليس بالضرورة أن يكون الرد بإعلان الحرب أو رد عسكري أو ما شابه ذلك لكن لابد وان تكون الردود بقدر المأمول الذي يليق بالثورة المصرية التي أعادت لمصر كرامتها ومكانتها وقوتها ، وعلينا أيضاً ان نكون حذرين جداً فيما نتناقله من أخبار أو تحليلات حتى لا ننقل ما يفيد العدو ..
ما كتبته هذا يتعلق فقط بنقطة محددة وهي الزج باسم المجلس العسكري كمدبر لأحداث وليس تعليقاً على الأحداث ككل وأؤكد أيضاً ان هذا ما أراه حتى هذه اللحظة إلى ان يتوفر المزيد من المعلومات الحقيقية التي قد تغير أو تؤكد ما أراه ، وأعتذر عن الإطالة ...

وأؤكد أخيراً ان هذا الكلام قد يكون صحيح وقد يكون تحليل خاطئ ..

هناك 9 تعليقات:

  1. هل تريد ان تحقق دخل من مدونتك او موقعك؟
    هل تبحث عن فرصة عمل اضافى تزيد بها دخلك ؟
    برنامج شركاء النادى للزواج يسمح لك باستغلال موقعك او مدونتك اقصي استغلال ممكن وذلك عبر وضع روابط أعلانية خاصة بنا في موقعك وعند ضغط الزائرين عليها تجني لك تلك العملية البسيطة الكثير من الارباح اذا قام هذا الزائر بالتسجيل فى أحدى العضويات ( المميزة – في أي بي ) المتوفرة في موقعنا سيكون لك نسبة ربح أخرى مما دفعه هذا الزائر اى أن ربحك متوصل الي مالا نهاية.
    خطط الاربــاح
    اولا عند بدا التسجيل فى برنامج شركاء النادى تحصل على 25 دولار و توجد ثلاث خطط للربح
    الخطة الاولى " 30% من كل عملية شراء "
    خطة برنامج الشركاء 30% من عمليات الدفع الناجحه, وهي من افضل الخطط واكثرها استعمالا, حيث يتم خصم 30% من كل عملية دفع تتم عن طريق روابطك. بعد ضغط الزائر على الرابط (الذي قمت بنسخه من النظام) في موقعك/مدونتك او حتى مواضيعك/ ردودك في المنتديات.
    مثال :
    عدد الاشتراكات المدفوعه الاسبوعي من موقعك: 10 اشتراكات, سيكون معدل ربحك كالتالي:
    الاسبوعي: 120$
    الشهري: 480$

    الخطة الثانية " عمولة على كل تسجيل مفعل 0.05$ + 20% على كل عملية دفع "
    خطة برنامج الشركاء (0.05$ على كل تسجيل مفعل) , تمنحك 0.05$ على كل تسجيل قد تم تفعيله بواسطة البريد الالكتروني. يجب على الزائر التسجيل في موقع النادي للزواج, ومن ثم تفعيل اشتراكه من خلال رسالة التفعيل التي سترسل اليه حال التسجيل. عند تفعيل الاشتراك, يضاف لحسابك 0.05$.
    بعد ضغط الزائر على الرابط (الذي قمت بنسخه من النظام) في موقعك/مدونتك او حتى مواضيعك/ردودك في المنتدياتسيحول لرصيدك 0.05$.
    مثال :
    عدد المشتركين المفعلين اليومي من موقعك: 220 مشترك, سيكون ربحك كالتالي:
    اليومي: 11$
    الشهري: 330$
    الخطة الثالثة " على كل 1000 ظهور 0.1$ "
    يعطي برنامج الشركاء '0.1$ على كل 1000 ظهور', هي خطه مفضله لاصحاب المواقع التي عدد الزوار فيها مرتفع, فمن خلال وضع الرابط وضهوره 1000 مره, يحسب للشريك 0.1$.
    مثال :
    عدد الاشتراكات الظهور من موقعك: 120,000 ظهور, سيكون معدل ربحك كالتالي:
    اليومي: 12$
    الشهري: 360$
    خاصية ادعو صديق
    فمن خلال قيامك بدعوة شريك جديد للانضمام الينا وستربح 5% من مجمل ارباحه الشهرية فتخيل كم صديق يمكنك ان تدعو وكم من الارباح التي يمكنك ان تجنيها دون بذل اي جهد.
    طرق الدفع
    باي بال – كاش يو - ويسترن ينيون - شيك مصرفي, حواله بنكيه لكل الدول العربيه
    للاشتراك فى البرنامج http://aff.alnaddy.com
    لمزيد من المعلومات و التفاصيل affiliate@alnaddy.com

    ردحذف