السبت، مايو 28

عن جمعة 27 مايو الرائعة





احتياطي الفريق القومي للثورة من اليمين
محمد دراج - الأستاذ سيد جابر - الدكتور احمد شاهين - الأستاذ أشرف حسن - انا بشنطة الثورة الي اخدتها من ساويرس :)





Linkالحشود تصوير زيكو زكي


يوماً آخر من أيام التحرير ، جمعة الغضب الثانية أو كما يسميها البعض الثورة الثانية ، أو كما يسميها البعض مليونية إلا أنه في النهاية يوم لا يقل أهمية وقوة عن أي من الأيام الثمانية عشر من اعتصام الثورة المصرية ، أنه اليوم التاسع عشر لهذه الأيام وان كان جاء بعد موجة الاعتصام الأولى بأكثر من مائة يوم ، فهو لا يقل عنهم أهمية ولا قوة بل أنه يعتبر اليوم الحقيقي للثورة المصرية التي تظهر فيه القوة الحقيقية الثورية للثورة ، فمن كانوا في الميدان لم يكونوا أصحاب التربيطات أو الحسابات مع المجلس العسكري ، ولا من الذين ضل سعيهم في الثورة ويحسبون أنهم يحسنون صنعا ، الذين اتخذوا من الحزب الوطني قدوة وساروا على خطاه مستخدمين أسلوبه وشائعاته لإحباط جمعة الغضب الثانية ، أو كما أطلق عليها المغضوب عليهم والضالين المضللين جمعة الوقيعة ، وبعيداً عن تلك الترهات دعوني أسرد لكم انطباعاتي ومشاهداتي لذلك اليوم الرائع وان كنت تراه بغير ذلك فأنصحك بأن لا تكمل قراءة التدوينة حتى لا تموت غيظاً وكمداً ..

كنا جميعاً – كل من قرر النزول – نتخوف من ضعف المشاركة في هذا اليوم ، وكنا قلقين تحسباً لما توقعه البعض منا من حدوث أحداث مؤسفة وقد تكون دموية مثل التي حدثت بموقعة الجمل 2 فبراير نتيجة لتسليمة الأهالي التي قام بها جماعة الإخوان وقطاع من السلفيين والمجلس العسكري ، إلا أن ما حدث فاق توقعاتنا جميعاً وحتى توقعات من سلمونا تسليم أهالي ، فأول مشهد عندما ركبت السيارة متجهاً إلى القاهرة دار حوار في السيارة التي لم تعدى عدد ركباها السبعة ركاب ، سأل السائق أحد الركاب وقال له : انت هاتشتغل فين انهاردة يا شيخ ؟ خلي بالك انهاردة هايبقى فيه مظاهرات وقلق وقلة أدب ؟ فبادره الراكب والذي كان يعمل نقاشاً وله لحية تدل على انه ملتزم دينياً : لا يا زاهر- السائق - مفيش قلة أدب ولا حاجة الثوار اتكلموا كلام زي الفل ، ولو حصل حاجة مبتبقاش منهم دي بتبقى من مندسين وانهاردة متخفش مش هايحصل حاجة ان شاء الله ..

تفاءلت بعد جملة هذا الموطن حتى وصلت إلى التحرير ورأت عيني العشرات والمئات والآلاف ومئات الآلاف في التحرير بالإضافة إلى توافد مستمر دام على مدار اليوم ، اتصالات متبادلة بيني وبين الزملاء إلى ان التقينا وبدت على وجوهنا الدهشة والسعادة واخذنا نتبادل فيما بيننا سؤالاً واحداً : انت كنت متوقع كل ده ؟ والإجابة واحدة وهي محدش كان متوقع العدد ده ابداً ، إلى أن قاطعني أستاذي سيد جابر ودموعه تغالبه وهو يريني أحد الفيديوهات التي قام بتصويرها من مكان مرتفع وتظهر فيها حشود الثائرين داخل ميدان التحرير ويقول لي هما دول الثوار اللي بجد ..

صديقي الآخر الذي قرر النزول لأول مرة – محمد دراج – وقال لي انه نزل لكي يدعم هؤلاء – في إشارة للثوار المتواجدين في الميدان – ولإنقاذ الثورة وتصحيح مسارها واحتجاجاً على التصرفات المريبة للمجلس العسكري ، اتفقنا أنا وهو ان نأخذ جولة في الميدان لنتفحص وجوه الثائرين الحاضرين وأخذت الكاميرا من الأستاذ سيد ربما أجد لقطة تستحق التصوير وما ان أخذت الكاميرا إلا وبدرت لي فكرة ان أصور فيديو مع كل من يلفت نظري من الحضور واسأله عن أسباب حضوره ، وبالفعل تحركنا وأخذنا نطوف حول الكعكة الدائرية في ميدان التحرير كالمعتمرين في الأراضي المقدسة إلى أن صادفنا أول وجه أو بالأحرى أول لحية فلم أكن أتوقع وجود إسلاميين في هذا اليوم إلا ان قابلت هذا الشاب الثلاثيني سلمنا عليه وأخذنا نتجاذب أطراف الحديث حول حضوره اليوم وتوجهه وقال لنا انه حضر من أجل الضغط للإسراع بمحاكمة مبارك ونقله إلى السجن ومحاكمة قتلة المتظاهرين وتطهير الفساد المتبقي في الدولة في القضاء ومجلس الوزراء وحل المجالس المحلية ، وفي ختام حديثنا علمت منه انه أحد الشباب الذي ينتمي إلى التيار السلفي الجهادي وانه كان أحد المعتقلين الذي حررتهم الثورة والذي جاء للحفاظ عليها وعندما سألته عن حضوره مع الليبرالين والعلمانيين والمحدين قال لي اننا كلنا مصريون والثورة جمعتنا جميعاً ..

الشاب السلفي الجهادي

شيخ آخر قابلته قال لي انه لم يأتي من أجل دستور جديد أو من أجل مجلس رئاسي مدني وإنما جاء من أجل إحالة مبارك إلى محاكمة علنية وترحيله إلى السجن مثل أي متهم وانه لم يأتي لأي سبب آخر ، وتساءل لماذا لم يحال مبارك إلى المحكمة ولم يرحل إلى السجن حتى الآن ؟ ..

حضر من أجل المطالبة بمحاكمة مبارك وحل المحليات

أما الصعايدة الجدعان فقابلت منهم شابان في أواخر العشرينات من العمر بدوا لي من أول نظرة أنه عمال أو باعة مما دفعني لأسألهم عن أسباب حضورهم فقال الأول أنه أتى من سوهاج للعمل ولم تكن في نيته التظاهر ، وعندما سمع ان هناك مظاهرة في التحرير جاء احتجاجاً على عدم محاكمة مبارك حتى الآن واعتراضاً على إيداعه بالمستشفى وعدم ترحيله إلى السجن ، وقاطعه زميله : إحنا عايزين مبارك يروح السجن زيه زي أي متهم ، اشمعنى مبارك يتحبس في مستشفى واحنا اخواتنا واصحابنا بيروحوا السجن ..

أما الشيخ الذي بدا من مظهره ولبسه أنه شيخ أزهري ، وبالفعل كان شيخاً أزهرياً لكنه لم يحضر لمحاكمة مبارك فقط أو حل المحليات فقط أو المطالب المعروفة المتفق عليها ، وإنما فاجأني بأنه أتى لكي يطالب بدستور أولاً وتأجيل الانتخابات وتطهير مؤسسة الأزهر وإقالة المفتي وشيخ الأزهر وانتخاب شيخ الأزهر من البلدان الإسلامية كلها يبدوا وأنه شيخ ليبرالي شيوعي ملحد !! ..

خلال تلك اليوم رأيت قوة الثورة الحقيقية بعد أن تخاذل عنها المتخاذلون الذين فضلوا الانحياز لمصالحهم وترتيباتهم مع المجلس العسكري على المصلحة العامة ، رأيت الثوار الذين لا يخشون قي الثورة تخوين متخاذل أو تضليل مضلل أو تشويه صاحب مصلحة ، وإنما كل من ذهبوا رغم اختلافاتهم إلا أنهم ذهبوا لتصحيح مسار الثورة والتعبير عن أرائهم جميعاً ، فكما رأيت لافتات تطالب بدستور أولاً رأيت لافتات تطالب بتحكيم الشريعة وتطبيق الحدود وشرطة حسبة دينية وإقالة الوزير محسن نعماني اللي قعدنا نسأل بعدنا هو مين محسن نعماني ؟ ..

رأيت السلفي الجهادي والليبرالي والشيوعي والإخواني المتمرد على قرار الجماعة والعامل البسيط والمواطن المصري الأصلي ، رأيت المحجبة والمحتشمة والغير محجبة ، رأيت الألتراس الزملكاوي والأهلاوية يسيرون وراؤه ، رأيت خطيب مسجد عمر مكرم وخطب فينا في الصلاة ورأيت الشيخ محمد جبريل وصلينا خلفه بصوته الندى العذب ولا ادري هل آمن الليبراليين والشيوعيين والملحدين أم ألحد إمام مسجد عمر مكرم والشيخ محمد جبريل ؟! ..

رأيت الرحمة تتجلى في الميدان فكان من المتوقع ان يكون اليوم مشمس مرتفع الحرارة يسيح النافوخ ، إلا ان رحمة الله نزلت علينا وبعثت علينا السحاب ليحجب أشعة الشمس طوال النهار ورزقنا الله بهواء طلق يشفي العليل مصحوب بقطرات من المطر تنزل علينا في رقة تلطف علينا عناء اليوم الذي أصبحت شمسه علينا برداً وسلاماً ، واعتقد ان هذا دليل على إيمان من كانوا في التحرير لذلك أنعم الله علينا برحمته وبركاته ..

المصريين الأصليين تصوير الأستاذ سيد جابر

وانتهى اليوم بنهاية أجمل عندما ركبت المترو وأنا في طريقي للعودة ووجدت أحد الشباب الشبراوي البسيط يتناقش هو وأحد الأشخاص حول الوقفة وجدواها ونجاحها في نقاش حضاري هادي أجبرني أن اقتحم حوارهم لأحييه وأنال شرف ان اسلم عليه ، وتحدثنا سوياً لأكتشف انه أحد الشباب الذي حركته الثورة وجعلته شاباً إيجابياً فعال ينفع المجتمع بعد ان كان شاب ضائع لا يهمه ولا يشغله إلا مصلحته ومزاجه ..

سلفي ثائر حر

سلفي آخر من الأحرار


هناك 15 تعليقًا:

  1. موضوع جميل أتمنى تشرفنى فى مدونتى البسيطة انت وزوارك الكرام.

    أخبار مصر والعالم
    www.egypttheworld.blogspot.com

    ردحذف
  2. مشكورين على المدونة التحفة دي

    ردحذف
  3. جميل جدا ، تسرني زيارتك لمدونتي :
    http://thusmylife.blogspot.com/

    ردحذف
  4. بجد موضوع رائع تستحق عليه التقدير

    لمعرفه كل اخبار النجوم العرب والاجانب على الموقع

    http://artnews-online.blogspot.com/

    ردحذف
  5. حقيقى تدوينة هايله
    لكم منى اجمل تحية

    ردحذف
  6. موضوع رائع للغاية ومهم جدا
    تحياتى لكم

    ردحذف
  7. منتدى مسلسلات تركيه..أكبر تجمع عربي
    http://s-turkish.yoo7.com/

    ردحذف
  8. شكر ليك ياغالي والله جنننننننننننننن

    ردحذف
  9. بجد مدونة تحفة والله

    ردحذف
  10. مشكورين جداا على المدونة الهايلة دى .. مع ارق تحياتى

    ردحذف
  11. مدونة جميلةةةةةةة
    رجاء زياررة مدونتى masdona shopp
    http://scarves-madona.blogspot.com

    ردحذف
  12. بجد يا جماعة الموقع تحفة موووت .. احييكم عليه

    ردحذف
  13. وكالة اسرار الاخبارية/سنا/ هي وكالة اخبارية تعتمد مبدأ الانصاف ودقة والموضوعية في تقديم خدماتها الاعلامية تأسست في اواخر عام 2011 و ومقرها الرئيسي هو في بغداد
    تعتمد الوكالة في الحصول على الأنباء والأخبار على عدد مختلف من المصادر في الداخل والخارج وبثها وتسويقها باعتبارها وكالة اخبارية إقليمية اذ تجمع المعلومات المتخصصة للمحترفين في قطاع السياسة والإعلام والأسواق المحلية والعربية والعالمية و يعتبر البعض أن المعلومات التي تقدمها "وكالة اسرار الاخبارية/سنا/" هي الاقرب للمجتمع العراقي والاقليمي



    رابط
    http//sna-news.net

    ردحذف