الأحد، نوفمبر 14

لماذا لا نعيد تدشين حركة مصريون ضد التعذيب ؟

صورة لعم حمدي قناوى من أعمدة كفاية أثناء حضوره للمؤتمر
جانب من حضور المؤتمر
جانب من الحضور أيضاً



لماذا لا نعيد تدشين حركة مصريون ضد التعذيب ؟

هل يتذكر أحد" حركة مصريون ضد التعذيب "؟ أعتقد قليلاً من يتذكر هذة الحركة أو يعرف عنها شيئ ولحاجتنا إليها في هذة الأيام أعيد عليكم تعريف هذة الحركة وأجدد الدعوة للجميع بأن نعيد بناء هذا الكيان من جديد ..

يوم 9 سبتمبر 2007 كان المؤتمر التأسيسي لحركة " مصريون ضد التعذيب " والتي كانت تتكون من عدد من المنظمات الحقوقية والأهلية وعدد من الأحزاب والكتل السياسية بالإضافة إلى عدد من النشطاء والمدونين ، وتشكلت الحركة من 5 مجموعات لكل مجموعة مهمة محددة :-

· مجموعة التضامن الاجتماعي مع الضحايا و ذويهم، و مهمتها تقديم الدعم المادي و المعنوي اليهم

· مجموعة العمل القانوني و تضم المحامين المتطوعين بالدفاع عن الضحايا

· مجموعة العمل الجماهيري و مهمتها تنظيم فعاليات شعبية لمناهضة التعذيب

· مجموعة تقصي الحقائق، و تنقسم إلى شعبيتين احدهما يعمل على المستوى الميداني و الآخر على المستوى التوثيقي

· المجموعة الاعلامية و مهمتها الاعلان عن أنشطة اللجنة و فعاليتها

وكان لي شرف المشاركة في تجهيز أول تقرير" لمصريون ضد التعذيب" وتم نشره على صفحات جريدة البديل في ذلك الوقت ، بالإضافة إلى متابعات وتقارير أخرى قمنا بعملها في المجموعتين الإعلامية وتقصي الحقائق ...

هذا كان المختصر المفيد عن " حركة مصريون ضد التعذيب " التي أختفت فجأة وبدون سابقى انذار ولا أدري لماذا في الوقت الذي لم يختفي فيه التعذيب ليوم واحد داخل السجون وأقسام الشرطة ، فخلال الفترة السابقة كان هناك عدد كبير لحالات تعذيب وانتهاك لحقوق الإنسان قام بها أفرد الشرطة – ولن أقول رجال الشرطة لأن هؤلاء ليسو رجال - ، ومازال السجل مفتوح ومازال التعذيب مستمر فلماذا لا نعيد تدشين حركة " مصريون ضد التعذيب " ونعود بها وتعود بنا من جديد لكي نوثق ونواجه جرائم التعذيب التي يقوم بها سفاحي الشرطة وبلطجيتها سواء داخل الأقسام والسجون أو خارجها ؟

فإن كانت الحركة قد توقفت عن النشاط بسبب خلافات داخلية او بسبب انشغال القائمين عليها عنها ، فهذا الوقت يحتم علينا عودة الحركة إلى النشاط بكل وظائفها حتى لا يضيع حق ضحايا التعذيب ، ما أحجونا إلى العمل الموحد الجبهوي في وجه نظام مستبد وفي وجه جهاز أمني أصبحت كل وظيفته إرهاب المواطنين وحماية أصحاب السلطة والنفوذ ضد مساكين وفقراء هذا الشعب ..

واليوم أجدد وأوجه الدعوة للجميع سواء المؤسسين القدامى لحركة مصريون ضد التعذيب ، أو النشطاء والحركات الحالية الجديدة هيا بنا نعيد بناء مصريون ضد التعذيب وهي بنا جميعاً نجتمع نحت رايتها لمواجهة التعذيب وكفانا تشرذم وتفتت ولتكن هذة بداية عمل جبهوي موحد ضد ظلم واستبداد النظام وبلطجة جهاز الشرطة ..

فهل يمكننا ذلك ؟

محمود الششتاوي

m.sheshtawy@live.com

0109335213

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

علق ومتنساش تدخل على مدونتي التانية حنظلة
http://7anzala.wordpress.com