الجمعة، أغسطس 21

اللهم وفق رئيس جمهوريتنا !!!!!!!!!!





إنهاردة الجمعة يعني فيه صلاة جمعة جماعة كل واحد بيروح لأقرب جامع له او الجامع اللي بيحب يصلي فيه كل جمعة

انا متعود اروح جامع قريب مننا قريب من البيت كل جمعة وده لأن فيه في الجامع ده شيخ بحب اصلي وراه مش عشان صوته في القراءة حلو او عشان بيلقي خطبة عصماء لكن هو كل الحكاية اني برتاح في الصلاة ورا الراجل ده ؛ ده بالنسبة لصلاة الجمعة ..

اما بالنسبة للتراويح في كل رمضان – لو صليتها – فبحب اصليها في جامع بعيد شوية لكن بحب اروحه لأن الشيخ اللي بيصلي بينا فيه صوته جميل جداً قريب من صوت الحذيفي فابيخلك وانت واقف في الصلاة أثناء القراءة متحسش بطول الركعة والتراويح هنا بتاخد وقت طويل جداً لأن الجامع تابع لإخواننا السلفيين ؛ ده بالنسبة لصلاة التراويح والفجر احياناً ..

طبعاً المقدمة دي ممكن يكون حد شايف ان ملهاش لازمة لكنها ليها لازمة

السنادي في رمضان قررت اني اغير الجامع اللي بصلي فيه التراويح وكنت قد قررت اني اصلي التراويح السنادي في الجامع اللي بصلي فيه الجمعة كل جمعة – اللي هو قريب من البيت – لأنه قريب ، ولأنه مبيطولش ، ولأنه كمان مكيف ورمضان السنادي جاي في الحر زي ما احنا عارفين ..

انهاردة بقى اثناء صلاتي في الجامع ده – صلاة الجمعة – لاحظت ان الشيخ بتاع كل جمعة اتغير ، وغالباً في رمضان بيجي شيخ غير الشيخ اللي بنصلي وراه الجمعة كل جمعة ، فقولت ربما يكون الشيخ ده شيخ من الشيوخ الكبار اللي بيجوا اثناء رمضان وقعدت استمع للخطبة – والصوت مكنش واضح خالص بسبب ان المايكروفون كان مش حلو – انتهت الخطبة وفي نهاية الخطبة بيدعي الشيخ واحنا بنأمن وراه ..

بدأ الشيخ الدعاء عادي وفجأة هوب لقيت الشيخ بيدعي الدعاء الآتي ( اللهم وفق رئيس جمهورتينا ) ، واخذ يدعو ويدعو لرئيس جمهوريته وانا نزل عليا سهم الله

لساني مش قادر يقول امين ، وفجأة وانا فاتح ايدي –كالكتاب وضع الدعاء يعني – لقيتني قفلتها وقلبي اتقفل وبقيت مش قادر اقول امين وركبني تلاتين عفريت وقررت اني معتبش الجامع ده تاني في رمضان ، واني ارجع اروح اصلي في الجامع اللي بصلي فيه التراويح كل سنة بكرامتي حتى لا تضيع صلاتي ..

اللي بستغربله بصراحة ان لسة فيه نوعية زي دي من شيوخ الجوامع ، ومش عارف هل اللي بيعملوه ده عن قناعة ولا هما مجبرين على كدة ولا هو نفاق

لو هما مقتنعين بأن مبارك يستحق التوفيق ومش شايفين ظلمه فدي تبقى كارثة ، وان كانو مجبرين انهم يدعوله بالتوفيق فدي كارثة اكبر ، لأن شيخ الجامع المفروض ميخافش الا من ربنا لأنه امام للمسلمين مش مجرد فرد عادي ، وان كان نفاق فتلك كارثة اكبر واكبر طبعاً !!

السؤال اللي نفسي حد يجاوبني عليه اجابة شرعية ، هل يجوز الدعاء للظالم بالتوفيق ؟؟ وبقول هل يجوز الدعاء للظالم بالتوفيق ، ومش بقول بالهداية لأن يجوز الدعوة بالهداية لأي انسان لكن سؤالي هنا عن الدعاء بالتوفيق للظالم واقولها للمرة الثالثة للتأكيد !

والسؤال الثاني ان كان مبارك مش ظالم يبقى ايه ؟ وهل اللي احنا فيه ده تهيؤات ؟ وهل كلامه اللي بيقوله كل يوم واللي طبعاً فيه ذل وخنوع لأمريكا وحلفها الصهيوني يبقى ايه ؟ هل تبعيته لأمريكا ليست ظلم ؟ ، وهل اللي بيحصلنا ده مين المسؤل عنه ان لم يكن مسؤل عنه ولي امرنا كما هو مفترض ؟ سيدنا عمر بن الخطاب كان له مقولة مشهورة وهي : ( لو تعثرت دابة في العراق لخشيت ان يُسأل عنها عمر لمَ لم يمهد لها الطريق ). ، وطبعاً انا مش بشبه مبارك بسيدنا عمر لكن انا بقصد ان ده سيدنا عمر كان مسؤول عن امة كاملة ، اما مبارك فمسؤل عن شعب - جزء بسيط من الأمة – ومع ذلك عندما تعثرت عبارة ممدوح اسماعيل في البحر لم يشغل باله بمن راحو ضحيتها ! وهذا على سبيل المثال مثلاً ، وطبعاً احنا كلنا كمصريين متعثرين في خطوة نخطوها فهل بعد كل ذلك يستحق مبارك الدعوة بالتوفيق ؟ هل ندعو له بالتوفيق في المزيد من توفير العثرات والمزيد من الظلم ؟!

اللهم لا تُحكم علينا ظالم ، ولا توفق ظالم ولا تنصره ولا تولي علينا امام منافق او جبان يخاف غيرك

مجرد كلام خطر في بالي بعد الصلاة وانا راجع

هناك تعليقان (2):

  1. لأننا في زمن العهارة


    ولأن كرامة المصري صارت آخر شيء يفكر فيه سدنة الحكم وأتباع الكهنوت الحاكم والمحافظ على كرسي العرش الذي يرتقيه المسبح بحمدهم آناء الليل وأطراف النهار .


    لذا ...


    فجنود مصر يقتلون على حدود مصر


    بلا ثمن


    وبلا سلاح


    وبلا تجهيزات تذكر


    كل ما نسأله هل مما يرضي المرأ أن تكون تلك هي حال الجندي المصري وحال الجيش المصري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    بلا إطالة ننشر لكم رسالة مواطن مصري بسيط جدا ً استشهد أخوه المجند على الحدود وتم تسليم جثمانه لأسرته دون معرفة من القاتل ومن وراء تلك الأمور التي صارت تحدث يوميا ً على حدود مصر الشرقية .





    **************

    السيد المشير / وزير الدفاع



    مقدمه لديكم



    أحمد فكري أحمد محمد


    المقيم بطنطا - حي سيجر - شارع النجارين - رقم 12


    وأحمل بطاقة رقم قومي 28308011600735


    صادرة عن سجل مدني طنطا رئيسي


    الموضوع :




    كان أخي جندي مجند محمد فكري أحمد محمد بمنطقة رفح على خط 21 وقد قضى من جيشه فترة سنتين في مطبخ القطاع


    وتم تحويله بلا أسباب إلى الخط 21 على حدود رفح


    رغم أنه لم يسبق تدريبه للقيام بتلك المهام الحراسية الموكله له وكان تسليمه لتلك المهام بدون خوذة عكسية وبسلاح غير صالح


    وبشهادة الكثير من زملائه ومن أقوال أخي قبيل وفاته كان السلاح الذي يتم تسليمه لهم غير صالح للاستخدام في المهمات الحراسية الموكلة لهم .


    وعليه فقد كان من المتوقع حدوث أي حالات وفاة أو إصابات من قبيل البدو الذين يقومون بتجارة السلاح والمخدرات أو الاعتداءات التي تتوالى من سلطة الاحتلال الاسرائيلية ؛ لأن تلك المنطقة منطقة حدودية متاخمة للحدود الاسرائيلية كما هو معلوم لديكم .


    وقد قال السيد العقيد محمد سلمي المسئول عن الوحدة بأنه قد تم القبض على الذين قاموا باغتيال أخي الجندي المجند محمد فكري أحمد محمد وهو في خدمته دون اطلاق عيار ناري واحد منه نتيجة لفساد وعدم صلاحية السلاح المعطى له .( لم يتم القبض على أحد حتى الآن والأمر منشور في جريدة الدستور المصرية برمته )


    وبناء ً عليه .. فقد قمنا بإرسال تلك الشكوى إليكم لأنه حتى الان بعد دفن أخي ولم نعلم ماذا تم في التحقيقات


    وقد تم الامضاء من قبل والدي على محاضر تحقيقات لا نعلم ما بها .



    بناء عليه نشتكي ونتضرر من الاتي ونطلب :


    1- التحقيق في حادثة مقتل اخي ومن الفاعل .


    2- التحقيق في السلاح الفاسد غير الصالح الذي يتم اعطاؤه للجنود على الحدود لكي لا تتكرر تلك المأساة مع أحد آخر من إخوتنا على حدود مصر الشرقية .


    3- طلب البحث في مستحقات أخي والتعويضات التي لم يتم صرفها حتى الان بوصفه قد توفي أثناء تأدية خدمته العسكرية كشهيد .


    مقدمه لسيادتكم


    أحمد فكري أحمد محمد


    أخو الجندي المجند الشهيد محمد فكري أحمد محمد



    http://www.ahewar.org/news/s.news.asp?ns=&t=&nid=333859

    ردحذف