الاثنين، يونيو 16

تاني النقابة والسلالم وأوامر سيدنا النقيب

تاني النقابة والسلالم وأوامر سيدنا النقيب


تاني هانتكلم عن أمجاد سيدنا النقيب مكرم ، وعن سلالم نقابة الصحفيين بس المرة دي بقى عن السلالم الداخلية ، ومش هاتعبكوا وهاطلع للدور التامن زي المرة اللي فاتت ، لألأ ، المرة دي هايبقى آخرنا الدور الرابع ، لأ وايه وهاتبقى عالصحفيين النقابيين بس أي خدمة

امبارح اللي هو كان يوم 15/6/2008 كان المفروض حفل توقيع كتاب الأيام الأخيرة بتاع الدكتور عبد الحليم قنديل ، وكان تم الإعلان عن هذا اليوم من قبلها بفترة كبيرة ، والمفروض ان حفل التوقيع ده في نقابة الصحفيين في الدور الرابع ، وده حقه الراجل نقابي ( عضو نقابة ) ومن حقه استخدام قاعة المؤتمرات

المهم

كان فيه ميعاد الساعة 3 اجتماع ليا انا وناس المفروض انه كان في نقابة الصحفيين اللي عم مكرم قلبها نقابة ملاكي مش اجرة يعني له لوحده

رحنا نسأل الساعة 3 عن امكانية طلوعنا الدور الرابع لعقد اجتماعنا رفض امن النقابة ،، قولنا يمكن عشان بيجهزوا الدور للحفل ،، لكن المفجأة ان امن النقابة نفى علمه بأي حفلات وقال ان مفيش حفلات ولا اي حاجة خالص

راحت الناس تلقي نظرة على جدول النشاطات ملقوش حاجة !!!!!!!!!!!!

الله!! هو فيه ايه ؟!

قولنا يمكن اتلغت ( مكنتش اشتريت الدستور ولا قريت اي جرايد عشان اعرف ان النقابة رفضت اقامة الحفل ) ورحنا نقابة المحامين قعدنا قعدتنا ، وسيبتهم وغطست غطسة قابلت فيها اتنين من المكاسب اللي كسبتها في حياتي ، خلصت الغطسة دي ورجعنا لنقابة الصحفيين الساعة 7 عشان نشوف لقينا الحفل فعلاً بدأ

لحد هنا ونشد خط الرغي اللي فوق ده كله كان نبذة عن اليوم

وادي الخط

نيجي بقى لحكايتنا الحلوة

سيادة النقيم ( النقيب لامؤخذة غلطة ولله غير مقصودة بس مش هاصلحها عشان جاية على هوايا) أمر جنوده اللي في قلعته الملاكي اللي هي النقابة يعني ، انهم يقفلوا قاعة المؤتمرات اللي في الدور الرابع عشان الحفل ميتعملش فيها كنوع من التضييق ، قال كان متوهم انها هاتتلغي ، ونبي ده كلام يا عم مكرم ؟ انت راجل كبارة برضه كدة عيب

متلغتش الحفلة واتعملت في الصالة بتاع الدور الرابع ( اللي بيتقال عليه باللغة العربية البهو ) طبعاً لتركيبة الصالة الجغرافية كان فيه صعوبة في ذلك لكنها تمت ، وأثر ده طبعاً على الحفل لأن مفيش ميكرافونات في الصالة فأضطر الأستاذ محمد عبد القدوس ( عضو مجلس النقابة ومقرر لجنة الحريات بالنقابة ) لإستخدام الميكرفون المحمول بتاعه لكن الصوت كان ضعيف نتيجة لتركيبة الصالة الجغرافية ولأن فيه لخبطة المفروض تبقى جوا وبقت برة وده عمل ربكة بين الناس .

الشيئ التاني : سيادة النقيب مارس هوايته اللي بيحبها والمرة دي مش على شباب الصحفيين الغير نقابيين بس لأ دي على اعضاء النقابة واعضاء مجلس النقابة ، ده غير الضيوف

سيدنا مكرم - ربنا يريحه مننا يارب وينقله من عالمنا الوحش الى عالم آخر احنا مش فيه دلوقتي – مارس هوايته المغرم بيها اللي هي هواية السلم

سيدنا قرر انه يعاقب منظمي الحفل واللي حضروه سواء اعضاء نقابة او مش اعضاء او ضيوف حتى ، وقام أمر جنود قلعته الملاكي انهم يطلعو الناس بالأسانسير لحد الدور التالت بس – كنوع انه يحسسهم بالنعمة – وبعد كدة سحب النعمة دي منهم وطلعهم على رجليهم لحد الدور الرابع – ده بقى العقاب – وطبعاً ده عقاب خفيف لأن فيه معانا نقابيين كبار ، والحفل خاص بأحدهم ، ده اعتقادي

بالذمة مش كدة الحكاية بوخت والراجل ده بوخ اوي ؟!!

حاجة تقرف

هناك تعليقان (2):

  1. يعنى ماهو ده العادى مستنيين ايه من واحد تبع الحكومه كسب الانتخابات برشوة الحكومه بزيادة المرتبات
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  2. الراجل ماعملش حاجة برى البرنامج الانتخابي بتاعه
    هو اصلا وعد ينضف السلم بتاع النقابة

    ههههههههههههههههههه

    وكويس قوي انه سمح للناس تطلع للدور الثالث في الاسانسير

    كان ممكن يرخم ويخليها موتو رجل من الاول

    او موتوا بغيظكم يامشاركين في الندوة

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    النقباء في راحة فعلا

    هو مش ح يترقى بقى ويبقى رائد

    اصلخ طول قوي في رتبة النقيب دي

    هههههههههههه

    رائد ع البيض

    ردحذف