الأربعاء، نوفمبر 7

حكومة مبارك تقتل الشباب وتبيدهم

حكومة مبارك تقتل الشباب وتبيدهم

نعم حكومة مبارك تقتل الشباب وتبيده ، ليس هذا تجني مني او افتراء ولكنه واقع ملموس نراه في صورة مئات الشبان الذي نسمع انهم ماتوا غرقاً عندما حاولوا الهجرة من مصر مبارك الى اي من الدول الأوربية أملاً في حياة اكرم من الجحيم الذي يعيشوه في ظل حقبة حكم سوداء تعيشها مصر .

وليس من الضروري ان تكون جريمة القتل مباشرة عن طريق استخدام سلاح ناري او سكين او سم الخ الخ من طرق القتل وإنما هناك طريقة ابتكرتها حكومة مبارك في قتل وابادة الشعب خاصة فئة الشباب وهي دفع الشباب الى الإنتحار بحثاً عن لقمة العيش وحق الحياة ، فكل يوم نسمع عن شاب انتحر لأنه لم يجد عملاً او آخر قتل صديقه لخلافهما على مبلغ تافه نتيجة للفقر المدقع او شاب مات نتيجة ادمانه المخدرات وايضاً هناك طريقة لقتل وابادة الشباب متمثلة في دفع للهجرة والسفر للبحث عن عمل او فرصة للحياة خارج البلاد نتيجة البطالة والفقر والظروف المعيشية شديدة السوء في مصر مبارك والقتل في الطريقة الأخيرة هو نوعان :

الأول : هو القتل المباشر وذلك في صورة غرقا عندما تضرب الأمواج القوارب الصغيرة التي يستقلونها عند هجرتهم لإحدى البلدان الأوربية ونسمع مؤخراً كل يوم عن مئات الشباب الغرقا بهذة الطريقة البشعة ، وتجدهم يلقوا بأنفسهم الى التهلكة هرباً من جحيم مصر مبارك .

اما النوع الثاني : فهو سفر الشباب وهجرتهم الوطن لنفس الأسباب ايضاً وهنا القتل ليس مباشر وانما قتل بطيئ او بمعنى اوضح فقدان الشاب بهذة الطريقة وفقدان عنصر كان من الممكن ان يكون عنصراً فعال في المجتمع ولكم في هجرة العلماء المصريين والعقول والكفاءات المصرية مثال وبهذة الطريقة نخسرهم ونفقدهم وكأنهم قُتلوا.

هذة هي النتيجة الطبيعية لما يعيشه الشباب المصري من احوال مأساوية فمن البداية عندما عندما يحدد الشاب هدفه ويريد ان يصبح شيئاً عظيماً في مجال معين ويجتهد في دراسته ليصل الى هدفه وفجأة عندما يظن نفسه انه تخرج واصبح قريب مما كان يريد فيصطدم بالواقع ويجد نفسه اما ان يتخلى عن حلمه او يبحث عنه في مكان آخر وفي كلتا الحالتين خسارة فنجد من يتخلى عن حلمه وعن حلم الحياة عامة ويصبح مثله مثل الميت او من يبحث عن حلمه خارج البلاد فنخسره ونخسر ما كان سيعود علينا إن تميز في مجاله في وطنه ؛ وليس هذا الذي نخسره وحده فهناك الآلاف من الشباب الذي يتعاطون المخدرات التي اصبحت كالمياه الغازية يشربها الصغير والكبير وفي الطرق العامة والمدارس وبدلاً من ان يكونوا هؤلاء عناصر بناءة فيصبحوا ممن يدمروا انفسهم ويدمروا من حولهم .

أليس يعتبر كل هؤلاء قتلى وضحايا ؟ أليس هذة مؤامرة لقتل وابادة الشباب المصري ؟

أليسوا هؤلاء ضحايا النظام ؟

بدلاً من ان يوفر لهم فرص العمل يوفر لهم نعوشاً خشبية يعودون فيها من رحالت الموت وبدلاً من ان يوفر لهم المناخ العام الصالح يوفر لهم المخدرات بكافة انواعها بل يعطي للبلطجي حصانة ويقمع من يطالب بحقه

الآن تأكدت انه يقتل ويبيد الشباب أم تريد المزيد من البراهين ؟

ملحوظة :_

تجدني اكتب مصر مبارك فهذة مصر مبارك فعلاً وليست مصر التي كانت منارة للعلم في يوماً من الأيام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

علق ومتنساش تدخل على مدونتي التانية حنظلة
http://7anzala.wordpress.com