الأحد، سبتمبر 2

للمرة الثانية على التوالي حزب العمل يربك الأمن ويفاجئه بوقفة احتجاجية امام نيابة استئناف طنطا ومجمع المحاكم


للمرة الثانية على التوالي حزب العمل يربك الأمن ويفاجئه بوقفة احتجاجية ومسيرة أمام نيابة استئناف طنطا ومجمع المحاكم


للمرة الثانية على التوالي في أقل من 72 ساعة حزب العمل يربك الأمن ويقوم بوقفة احتجاجية أمام مكتب المحامي العام بنيابة إستئناف طنطا ومجمع محاكم طنطا يوم الخميس الموافق 30/8/2007أثناء استماع المحامي العام الأول لنيابة استئناف طنطا لأقوال كل من الأستاذ مجدي أحمد حسين أمين عام حزب العمل ورئيس تحرير جريدة الشعب وزميله الاستاذ صلاح بديوي الصحفي بجريدة الشعب الموقوفة حالياً بعد أن استجاب النائب العام للبلاغ الذي قدمه الأستاذ مجي حسين والاستاذ صلاح بديوي مطالبين فيه بإعادة النظر في محاكمتهم في القضية رقم5260 لسنة 1999 جنح بولاق الصادرة من محكمة جنايات القاهرة والتي تقتضي بحبس كل من الاستاذ مجدي أحمد حسين رئيس تحرير جريدة الشعب والأستاذ صلاح بديوي صحفي بجريدة الشعب ورسام الكريكاتير الفنان عصام حنفي عامين للأول والثاني وعام للأخير وتغيرم كل منهم مبلغ 20 ألف جنيه الى جانب تغريم الاستاذ عادل حسين " رحمه الله " أمين عام حزب العمل سابقاً مبلغ 20 ألف جنيه هو الآخر وذلك على غرار اتهام يوسف والي – نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق – لهم بالسب والقذف بعد مهاجمتهم لتطبيعه مع الكيان الصهيوني واستيراد مبيدات مسرطنة ومحظور استخدامها من الكيان الصهيوني واستخدامها في الزراعة المصرية مما أصاب الشعب المصري بأمراض كثيرة وخبيثة منها السرطان وإلتهاب الكبد الوبائي ( فيروس سي ) والفشل الكلوي

والجدير بالذكر هو اعتراف المستشار أحمد عبد الفتاح – مستشار يوسف والي السابق - بأنه توسط بينه وبين القاضي عبد السلام جمعة الذي حكم في قضية المبيدات المسرطنة وجريدة الشعب وقضى بحبس كل من الأستاذ مجدي أحمد حسين رئيس تحرير جريدة اللشعب والأستاذ صلاح بديوي ثحفي في جريدة الشعب ورسام الكاريكاتير عصام حنفي وتغريمهم الى جانب الاستاذ عادل حسين " رحمه الله " مبلغ 20ألف جنيه لكل منهم ، وذلك بعد ابتزاز رئيس هيئة الرقابة الإدارية الأسبق هتلر طنطاوي للمستشار أحمد عبد الفتاح مستشار يوسف والي الأسبق- المحبوس حالياً على زمة قضية فساد – بفضح أمره وكشف التسجيلات التي تثبت توسطه بين يوسف والي نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق وبين القاضي عبد السلام جمعة في الرشوة التي قدمها يوسف والي للقاضي عبد السلام جمعة للحكم بحبس صحفيين جريدة الشعب الذي كشفوا تورط يوسف والي في استيراد مبيدات مسرطنة من الكيان الصهيوني واستخدامها في الزراعة

وكان في رفقة الأستاذ مجدي حسين وزميله الاستاذ صلاح بديوي كل من الأستاذ حسن كرّيم المحامي وأمين مساعد التنظيم والأستاذ ضياء الصاوي أمين مساعد الشباب وكان في استقبالهم عدد من قيادات وأعضاء حزب العمل بالغربية يتقدمهم الأستاذ أبو المعالي فائق أمين الحزب بالغربية والأستاذ شوقي رجب أمين الشباب بالغربية أيضاً الى جانب الأستاذ نبيل الجارحي المحامي و العديد من قراء ومحبين جريدة الشعب وحزب العمل

حالة من الإرتباك والإضطراب تسيطر رجال الأمن

ومع بداية دخول الأستاذ مجدي حسين والأستاذ صلاح بديوي والوفد المرفق لهما مكتب المحامي العام حوالي الساعة الحادية عشر ونصف بدأ الإرتباك حيث أن الأمن لم يتوقع وجود مثل هذا العدد من الحضور من اعضاء الحزب والمؤيدين له وزادت حالة الإضطراب والإرتباك عندما بدأ الحضور في رفع لافتات يطالب فيها بمحاكمة يوسف والي كما طالبوا أيضاً برجوع جريدة الشعب وفك التجميد عن حزب العمل وحاول الأمن التضييق على الحضور بنقلهم من مكان الى آخر بحجة ان ممنوع الإنتظار هنا وكان هذا بسبب عدم وجود كثافة أمنية !! ، وفي تمام الثانية عشر لوحظ زيادة عدد قوات الأمن في وأفراد من مباحث أمن الدولة في زي مدني و كما لوحظ أيضاً انتشار افراد من الأمن في زي مدني في الشوارع المحيطة بمجمع المحاكم الموجود فيه مكتب المحامي العام خشية عمل وقفة او مظاهرة أمام المجمع أثناء استماع النيابة لأقوال الأستاذ مجدي حسين والأستاذ صلاح بديوي

وكانت عدة محاولات من افراد امن الدولة الموجودين لإنفراد بالحاضرين فرد فرد ومحاولة الحصول على معلومات عن الآخرين

عاصفة من التعاطف والتأييد لجريدة الشعب وحزب العمل

وبعيداً عن الأرتباك والإضطراب الذي اصاب الأمن نذهب الى المواطنين العاديين والسادة المحامين والعاملين المتواجدين بمجمع المحاكم حالة من التأييد والتعاطف الشديد من قِبل المواطنين والعاملين والمحامين المتواجدين بالمجع فكان على وجوهم ابتسامة معبرة عن فرحة بداخلهم للتطورات التي حدثت في القضية حيث يتابعون بشغف تطورات القضية في الصحف واخذوا يدعون بالنصر للأستاذ مجدي حسين والأستاذ صلاح بديوي وايضاً كانوا يدعون برجوع جريدة الشعب التي كانت من اصدق واجرأ الصحف على حد قولهم كما عبروا عن غضبهم من ترك يوسف والي الذي تسبب في إمراضهم بمبيداته المستوردة من الكيان الصهيوني مطالبين بمحاكمته لأنه هو المسؤل عن إصابتهم بالسرطانات والأمراض الخبيثة كما قالوا ومن الجدير بالذكر أيضاً ان عدد كبير رجال الأمن الذين تواجدوا بالمجمع أبدوا فرحتهم بإعادة النظر في القضية راغبين في محاكمة يوسف والي وأعوانه الذي استوردوا المبيدات المسرطنة

وقفة ومسيرة

سلالم مجمع محاكم طنطا كانت لها نصيب هي الأخرى في وقفة إحتجاجية وقف فيها أعضاء حزب العمل يتقدمهم الأستاذ مجدي حسين وألقى خلالها كلمة أكد فيها تمسك حزب العمل بمطاردة الفاسدين وكشفهم حيثما كانوا مادام يجري الدم في عروق اعضائه وأكد تمسكه بالمطالبة بمحاكمة يوسف والي المتسبب بمبيداته المستودرة من الكيان الصهيوني التي تساهم في قتل و ابادة الشعب المصري وإصابته بالأمراض الخبيثة مثل السرطان والفشل الكلوي وفيروس سي كما طالب بإلغاء الحكم الصادر بإلغاء جريدة الشعب وتجميد حزب العمل مؤكداً ان الشعب ظل يأكل طعام مصاب بالمبيدات المسرطنة لمدة 20 عاماً ؛ وردد المتظاهرين هتافات تطالب بمحاكمة يوسف والي ورجوع جريدة الشعب وبعدها توجه الأستاذ مجدي حسين الى سيارته في مسيرة جماهيرية محاطة بالأمن من كافة الجهات حتى تحركت السيارة متجه الى القاهرة .

وأليكم الصور



لافتة على مقر حزب العمل السابق بطنطا قبل التجميد


الأستاذ مجدي حسين والأستاذ صلاح بديوي قبل صعودهم لمكتب المحامي العام

أحد أعضاء الحزب يرفع لافتة يطالب بمحاكمة يوسف والي وخلفه الأستاذ مجدي والاستاذ صلاح بديوي

الأستاذ مجدي أحمد حسين والأستاذ صلاح بديوي والوفد المرافق لهم واعضاء الحزب بالغربية
الأستاذ مجدي حسين والاستاذ صلاح بديوي ي طريقهم لمكتب المحامي العام

في مدخل مكتب المحامي العام
الأستاذ صلاح بديوي عند دخوله مكتب المحامي العام

بداية الوقفة الأولى داخل المبنى الموجود فيه مكتب المحامي العام في صالة الجمهور
جانب من الوقفة

الوقفة أيضاً
والوقفة أمام مكتب المحامي العام بعد أن رفض الأمن استمرارها في صالة الجمهور
جانب من الوقفة امام مكتب المحامي العام
الأستاذ مجدي حسين والأستاذ صلاح بديوي عند خرجهم بعد انتهاء الإدلاء بأقوالهم

الأستاذ مجدي حسين عند نزوله من مكتب المحامي العام

الأستاذ مجدي حسين وحوله الوفد المرافق له وأعضاء الحزب بعد
الأستاذ مجدي أحمد حسين أثناء الوقفة ويلقي كلمة

جانب من الجمهور المتواجد أمام مجمع المحاكم أثناء الوقفة

جانب من الوقفة

الأستاذ مجدي حسين أثناء كلمته

أحد رجال الأمن يحاول منع الوقفة

انتهاء الوقفة وبداية المسيرة

الأستاذ مجدي حسين عند الخروج بالمسيرة من بوابة مجمع المحاكم بعد انتهاء الوقفة

الأستاذ مجدي حسين يتقدم المسيرة

الأستاذ مجدي حسين أثناء التحدث في المسيرة

لقطة للمسيرة تبين حجمها


تابع المسيرة
الفيلم اللي في الكاميرا خلص للأسف

هناك تعليقان (2):

  1. الله ينور عليك ياشيشتاوى مجهود تشكر عليه ياباشا وانشاء الله تعود جريده الشعب ويعود حزب العمل الى العمل والى مواجهه الفساد وهى ضريبه الشرف ياباشا لازم ندفع تمنها

    ردحذف
  2. طول عمرك شقى طيب انا كدة طمنت انى هلاقى حد هيتحبس معايه اهو نبقه صحبه
    احمد الجيزاوى

    ردحذف