الاثنين، ديسمبر 18

لماذا الصمت ايها المعارضون ؟؟؟؟

يومان أو يزيد بساعات قليلة مضت على زيارة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لمصر خلال جولته الشرق أوسطية التي تهدف على حد تعبيره دفع عجلة السلام في الشرق الأوسط ؛ وتوني بلير هذا هو أحد الأقطاب الرئيسية في الحرب على العراق بل هو وقوات بلاد الغازية يمثلون ثاني اكبر قوة عسكرية محتلة للعراق .
أتى إلينا هذا القاتل التي قتلت قواته المحتلة الآلاف من اخواننا العراقيين ولم يفرقوا بين طفل أو امرأة أو شيخ مسن وبين مقاتل يحمل السلاح حتى أبادوا الآلاف من المدنيين ولم تتوقف عمليات الإبادة هذة هتى هذة اللحظة , لقد اتى وانهى زيارته ونحن نائمون خاملون لا تتحرك لنا ساكنة وأقصد بكلة " نحن " هنا المعارضة المصرية جميعها ولا أستثني منهم أحداً أو حزب أو حركة فتكريباً كافة الأحزاب والحركات والقوى المعارضة جميعاً رافضة للحرب على العراق وترفض كل ما يحدث فيها من انتهاكات ومذابح ترتكبها القوات الغازية المحتلة والتي احدى شقيها القوات البريطانية .
ولا أدري لماذا هذا الصمت الرهيب المريب على زيارة هذا المجرم القاتل بلير وكانه يزور دولة غير مصر ؟!!
فإلى الآن لم تصدر أي جهة سياسية معارضة بياناً على الأقل تستنكر هذة الزيارة وهذا أقل من القليل مما يجب تقديمه فخروج مظاهرة حاشدة في هذا الوقت هو بمثابة الفرض على كافة القوى المعارضة واتساءل:-
أين الغخوان المسلمون ؟! وأين حركة كفاية ؟! وأين حزب العمل ؟! وأين الناصريون ؟!
بل أين كل من يدعي إنه ضد الحرب على العراق وما يرتكب فيها من جرائم ؟؟!!!
هل أكتفيتم بتظاهرتكم ضد زيارة " رايس" تلك المرأة الملعونة ؟!! أليس توني بلير هذا شريك رئيسي وأساسي في هذة الحرب ويستحق مثلما يستحق بوش وعصابته المجرمة ؟!!
هل أكتفيتم بالتظاهر من اجل أطفال لبنان ونسيتم العراق وما يحدث بها وبأطفالها اليس من يقتلون في العراق من بني جلدتنا مسلمون سنة وشيعة ومسيحيون عرب ؟؟!! ام نسيتم ان من شارك بقتلهم هو توني بلير ؟!
أريد من يجاوبني لماذا هذا الصمت والركود ؟؟
سأجاوب انا
لأننا انشغلنا بصراعات هامشية بيننا وبين بعض لا نجني منها إلا الفرقة والشقاق.
متى سنفيق ونستيقظ ونوحد صفوفنا ونكون يد واحدة في وجه ظلم واستبداد مغتصبي الحكم في بلادنا زتحالفهم مع قتلة اخواننا ونقف في وجه التبعية العمياء وراء الحلف الصهيوامريكي بريطاني
وتذكروا أننا جميعاً رغم اختلاف أفكارنا وإتجاهاتنا السياسية والفكرية أننا اتفقنا على هدف واحد ألا وهو رفع ظلم واستبداد وتبعية مغتصبي الحكم ؛ وتذكروا أيضاَ واجباتكم وهدفكم الأسمى واتركوا صرعاتكم خلف ظهوركم ولنضع المصلحة العامة لهذا البلد وننسى المصلحة الشخصية التي تأتي على حساب الآخرين ولنلتف ونتعاون على تحقيق هدفنا الأسمى ولا تتركوا مكان للفرقة والشقاق بيننا
ولنتبع قول الله { وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) "الأنفال " }0
{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) " آل عمران " }0
فنحن الآن بسكوتنا مقصرين سواء دينياً أو وطنياً أو قومياً
فالتقصير دينياً في مخالفتنا لقول الله والذي يامرنا بأن نكون يداً واحدة وصفاً واحداً ونعتصم بحبل الله ونهانا عن التنازع الذي يؤدي الى الشقاق والفرقة ونتيجة هذا التنازع والشقاق هي الفشل كما جاء في قوله تعالى .
ومقصرين وطنياً في تركنا ما أجتمعانا عليه وهو حب الوطن ورفض وإبعاد حكم العملاء التابعين لأمريكا وإسرائيل وانشغلنا بالخلافات الأيديولوجية والشخصية ونسينا قضيتنا الأساسية وهدفنا الاسمى وهو تطهير مصر من الفساد وحكم امارء الفساد والتبعية .
وقومياً مقصرون لأننا لم نتحرك لنعلن رفضنا لزيارة هذا القاتل لبلادنا ولنعلن رفضنا لما يحدث في بلادنا العربية ولأننا اكتفينا ايضاً بالخروج في مظاهرة او اتنين فقط وقت حدث شديد او جماعي رغم ان ما يحدث من مآسي في العراق وفلسطين وباقي بلادنا مستمر بسبب وجود القوات المحتلة .
بلير يقول انه جاء لدفع عجلة السلام لدفع عجلة السلام في الشرق الأوسط ولكن الحقيقة ان هذة ليست عجلة السلام انما هي عجلة الدمار والفساد بمساعدة مغتصبي الحكم في بلادنا وبسكوتنا نكون مهدنا الطريق إلى هذة العجلة أن تسير وتمر على رقابنا ورقاب إخواننا .00
" " فأفيقوا وأستيقظوا يرحمكم الله " "

هناك 6 تعليقات: