الأحد، ديسمبر 24

محكمة كندي ترفض ترحيل مصري خوفاً عليه من التعذيب !!!0

منذ عدة أيام اثناء مشاهدتي لقناة الجزيرة وجدت هذا الخبر يمر في شريط الأخبار الخاص بالقناة أسفل الشاشة (محكمة كندية ترفض إبعاد مصري خوفاً من التعرض للتعذيب في بلاده ) ولم أتعجب كثيراً حين قرائته لأن هذا هو الحال في ظل عهد يتميز بالإستبداد و الفساد والظلم, فهل يحمي الفساد والإستبداد والظلم غير التعذيب والتنكيل وقهر المواطن ؟!0
الآن أصبحت مصر - بفضل حكومتها - من أوائل الدول المشهورة بتعذيب مواطنيها والتنكيل بهم سواء إن كان سجين في جرماً قد ارتكبه أو سجين سياسي لمجرد انه مارس حقه السياسي أو حتى مواطن عادي لم يرتكب جرماً أو مارس السياسة غير انه قد رماه حظه التعيس في طريق ضابط أو أمين شرطة أو حتى مخبر يريد أن يُقفل عدد من المحاضر في هذة اليلة ..0
فعلاً لها حق هذة المحكمة كيف ترفض ترحيل هذا المواطن الى مصر فحكومة مصر لا تحترم أي حق من حقوق الإنسان ولا تطبق أي قوانين غير قوانين الجاهلية وقوانين الغاب ولا تحمي فقير من بطش غني بل توفر للغني السلطة والحماية ولو حتى على حساب أرواح المواطن البسيط ...0
محظوظ أنت أيها الرجل إن استمر وجودك هناك سواء مسجون أو حر فأنت في أمان مادمت بعيداً عن سجون أو عبارات أو قطارات مصر فكل هذة مهلكات بهذة البلد في هذا العصر المبارك المليئ بالجمال والعلاء والعز فهؤلاء أيضاً مهلكين وأفضل لك ان تظل بعيداً عنهم حتى تنجوا من هذة التهلكة و جحيم التعذيب ....0
ولا أدري ما فائدة هذا التعذيب ؟! هل السبب هو نزع الإعتراف؟؟
بالطبع إن كان هذا هو السبب فهو سبب باطل فلا يجوز في أي قانون انتزاع الإعتراف بالقوة لأنه يكون في هذة الحالة إجبار وليس إعترافاً فحتى النطق بكلمة الكفر تحت التعذيب لا تكون كفراً وقد رخص الله بنطق كلمة الكفر ان كانت ستنقذ صاحبها من التعذيب فكيف يكون إنتزاع الإعتراف تحت التعذيب والقهر قانوني في إعتقاد هذة الحكومة ؟!! يبدو أنها حكومة أبو جهل ).0
وإن كان السبب هو " تأديب " المسجون أو المواطن ولنقسم هذا الجزء إلى نقطتين :-0
الأولى :- المسجون الجنائي ( أي على زمة جرم ارتكبه سرقة او قتل او مخدرات الخ الخ .....)0
ويكون سجنه عقاباً لما ارتكبوه من جرم وتأهيل لهم فالعقاب في حرمانهم من الحرية جزاء على ما ارتكبه والتأهيل هو التأهيل النفسي والمعنوي و دينياًوتعليمه مهنة إن كان ممن ليس لديهم مهنة ليعيش منها ؛ ولكن ما يحدث هذة الأيام خلاف هذا تماماً فالمجرم يخرج أشرس مما كان عليه قبل دخوله السجن بل يوفر له كل سبل الفساد داخل السجن من مخدرات وممارسته للبلطجة على الآخؤين الخ الخ من هذة الأشكار وسأذكر مثالاً كنت انا الشاهد عليه :-0
في يوماً ما دخلت مرة الى قسم الشرطة ليس كشاكي أو متهم بل لسبب آخر سأتكلم فيه لاحقاً المهم اثناء وجودي وجدت ثلاثة أشخاص ينامون على الأرض ومكبلين الأيدي والأرجل مع بعض في " " كلابش " " واحد ( مسجلين خطر )وآخر جالس بعيد عنهم على جزء مرتفع من الأرض ( مسطبة ) وأمراة الى جانبه (وظننت انها مسؤلة عن عمل الشاي والقهوة للعساكر والعاملين بالقسم ولكن اتضح انها متهمة في قضية مخدرات هي الأخرى ) وأثناء انتظاري وجدتها دخلت غرفة ( واتضح فيما بعد انها الحمام ) وخرجت بعدها في يدها سيجارة ليست سيجارة عادية انما هي سيجارة مخدرات بالتحديد (بانجو) وهذا حدث أمام أعين الجميع بما فيهم رجال الأمن البواسل وبعدها قام الشخص الجالس بعيداً( واتضح انه تاجر مخدرات ) بإلقاء السجاير على الجميع كنوع من المنحة والتحية .0
وأيضاً انظرو كم البلطجية والمسجلين الخطر بالشوارع واسألوهم كم مرة سجنوا وماذا تعلمتم من السجن.0
والنقطة الثانية من المساجين هو المسجون السياسي :- وأنا لم أجد سبباً ولا قانون ولا شرعية أو عرف يجرم العمل السياسي حتى يستدعي السجن والتعذيب وليت هذا يعود عليهم بنتيجة بل يخرج المعتقل أو المسجون السياسي أكثر اصراراً على موقفه..0
إذاً لا يوجد مبرر لهذا التعذيب سوى أن من يستخدمه هو مصاب بمرض نفسي عدواني ومصابون أيضاً بالمرض اللعين المسمى بالغباء السياسي ويحكموا بقانون القهر والإستبداد ........0
ولهذا أقترح أن يتم تغيير عبار ( السجن إصلاح وتهذيب إلى السجن إفساد وتعذيب ) مع إعتذاري لصاحب المقولة على تحريفها .0

هناك 9 تعليقات:

  1. الشركة الوطنية للخدمات العامة حيث نقدم لكم خدماتنا داخل وخارج المملكة
    شركة الوطنية

    شركة رش مبيدات بالرياض

    شركة رش مبيدات بالخرج

    شركة مكافحة حشرات بالرياض

    شركة مكافحة حشرات بالخرج

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف